×
كيف حاولت شركة Intel استخدام التسويق الالكتروني لخداع مستخدميها ؟ و من الذي أجبرها على الاعتراف بالهزيمة ؟  ؟

ال Trademark ultras أو Fan boys ؟


يمكننا ترجمتها إلى العربيّة إلى (مشجعو الماركة، أو عشّاق الماركة) و هي إحدى أعظم استراتيجيات التسويق الالكتروني التي عملت فعليًّا على غسل ذهن المستهلك وإبعاد إرادته الحرّة .

 

كُلُّ هذه المسميّات هي عبارة عن أسماءَ لنفس استراتيجية التسويق الالكتروني وهي أن تقوم الشركة (إمّا باستئجار مؤثّرينَ ومشاهير أو بعمل شبكة مشجّعين لها يقومون بنشر مجموعة من المراجعات التي ليس بالضرورة أن تكونَ حقيقيّة لدعم منتجٍ ما وإخراجه بصورةٍ قد لا تعكس الصورة الحقيقيّة لما هي عليه حقيقة المنتج الذي يتمُّ التسويق له)

 

وال Fans ليسوا جميعًا مدفوعين من قِبَل الشركة، فأنا وإنتِ قد نكون "Fans" لماركات اشترينا منها قبلاً وأعجبنا بها، حتى إذا نصحنا أحدٌ بها قلنا له: عليك بهذه الماركة فإنّها "الأروع" أو ألأفضل، أو صار لها عندي عشرونَ عامًا وما خربت قطُّ وغيرها.

 

ال Trademark ultras هم أكثر حركات التسويق تأثيرًا على رأي المستخدم وتوجيهه لشراء علامة تجارية دون غيرها . . وقد عانت شركة أمازون من هذه المشكلةِ كثيرًا عن طريق زرع ذبابٍ إلكتروني من خلال بعض الشركات لتسجيل مراجعات ترفع مستوى التقييم لمنتجاتها لتصل أحيانًا إلى 4.9 من 5 وهذا شيء لا يُمكن أن يُصدّق!.

 


القصة بدأت في شركتي Intel و Amd هاتان الشركتان تستحوذان على أكثر من 95% من سوق معالجات الحاسوب . . وحاسوبك الشخصي لا بد أن بداخله أحد هذين المعالجين من إحدى الشركتين .

 

دعيني اخبرك عن القصه كامله من الواقع القريب عن استراتيجية التسويق الإلكتروني التي عملت من خلالها شركة AMP على دفع شركة Intel للاعتراف بالهزيمة !!!!!

 grid-259551020-4798679303523713-1968624702845485650-n1637830075.jpg

كانت لشركة Intel  الهيمنة المطلقة على سوق المعالجات حتى سنواتٍ قليلةٍ خلت . . نتيجة سوء أداء منتجات الشركة الأخرى (Amd ) وبهذا ضمنت شركة Intel  احتكارًا تامًّا للسوق وصارت ترفع الأسعارَ بشكلٍ جنونيٍّ، وكان ال Fan boys الخاصين ب Intel  يسخرون من منتجات الشركة الأخرى باعتبار أنّها رخيصة ورديئة وأنّك (على الرغم من ارتفاع سعر معالج Intel  الجنوني) فإنّك في النهاية ستأخذ قطعة نظيفة بأداءٍ ممتاز (وكانوا محقيّنَ في تلك المرحلة حول الأداء ولكن ليس حول السعر غير المبرر)

 

ما حصل خلال السنوات السابقة أن شركة (Amd) بدأت تصنع معالجات أفضل وأسرع من تلك التي تصنعها شركة Intel  . . وبنصف السعر!

شركة Intel  اعتمدت تماماً في مواجهة هذه الصحوة على ال Fan boys الذينَ استمر ترويجهم (ولو بالكذب) إلى أنَّ شركة Intel  هي الأفضل! وقاموا بنشر بعض المقارنات الكاذبة والتي تبيّن تفوّق معالجات Intel  على amd . . وهذا أحدها

 

grid-259520639-4798679313523712-6946495644317055927-n1637830002.jpg


هنا يظهر معالج Intel (الأزرق) وقد حقق نتائج أحلى من الأحمر (amd) ولكنَّ الناظر بعمق يكتشف أن مواصفات الجهاز الذي وضع عليه معالج انتل أعلى من المعالج الذي وضع عليه amd . . وبالتالي وبعد تحليل هذه الصورة اتضح أن الغلبة ل amd وليس Intel  . . وهي صورة استمر الذباب الإلكتروني لـ Intel  بنشرها مدّة أسبوعين . .

 

في النهاية شركة Intel انهارت و اعترفت بالهزيمة . . وبأنّها لا تستطيع مواكبة منافسة السوق ما أدّى إلى هبوط حاد في سعر أسهم Intel  ومن بعدها هبوط سعر معالجات Intel  . .

 

Lenovo تُصرح: Intel غير قادرة على مواكبة مُعالج المنافس بشكل صحيح

 

ما رأيك في استراتيجية Trademark ultras و هل يمكن ان تستخدمها للتسويق لنشاطك التجاري ام لا ؟ و لماذا ؟